نفرش ورود الحب والاعتزاز لكل اسرة مملكة القلوب من كل بقاع اوطاننا العربيه الشقيقه


قصه وعبره.....

شاطر
avatar
ذوالفقار علي
مشرف مميز
مشرف مميز

مزاجي لهذا اليوم :
الجنسية : العراق
ااوسمتي :


















رقم العضوية10
الابراج : الحمل

عدد المساهمات : 2170
نقاط التميز : 3147
تاريخ التسجيل : 28/09/2013

قصة قصه وعبره.....

مُساهمة من طرف ذوالفقار علي في الجمعة أبريل 18, 2014 12:59 pm

انظروا ماذا فعل الإبن لأمه المتخلفة عقلياً
......................................
ﻗﺼﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ ﻣﺆﺛﺮﻩ ﺗﺮﻭﻳﻬﺎ طبيبة :

ﺗﻘﻮﻝ:

ﺩﺧﻠﺖ ﻋﻠﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻴﺎﺩﺓ ﺇﻣﺮﺃﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺘﻴﻨﺎﺕ ﺑﺼﺤﺒﺔ ﺇﺑﻨﻬﺎ ﺍﻟﺜﻼﺛﻴﻨﻲ .. !

"ﻻﺣﻈﺖ ﺣﺮﺻﻪ ﺍﻟﺰﺍﺋﺪ ﻋﻠﻴﻬﺎ ، ﻳﻤﺴﻚ ﻳﺪﻫﺎ ﻭﻳﺼﻠﺢ ﻟﻬﺎ ﻋﺒﺎﺀﺗﻬﺎ ﻭﻳﻤﺪ ﻟﻬﺎ ﺍﻷﻛﻞ ﻭﺍﻟﻤﺎﺀ ..

ﺑﻌﺪ ﺳﺆﺍﻟﻲ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﺸﻜﻠﺔ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ...ﻭﻃﻠﺐ ﺍﻟﻔﺤﻮﺻﺎﺕ ﺳﺄﻟﺘﻪ ﻋﻦ ﺣﺎﻟﺘﻬﺎ ﺍﻟﻌﻘﻠﻴﺔ ﻷﻥّﺗﺼﺮﻓﺎﺗﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻣﻮﺯﻭﻧﺔ ﻭﻻﺭﺩﻭﺩﻫﺎ ﻋﻠﻰ

ﺃﺳﺌﻠﺘﻲ

ﻓـﻘﺎﻝ : ﺇﻧﻬﺎ ﻣﺘﺨﻠﻔﺔ ﻋﻘﻠﻴﺎً ﻣﻨﺬ ﺍﻟﻮﻻﺩﺓ

ﺗﻤﻠﻜﻨﻲ ﺍﻟﻔﻀﻮﻝ ﻓـﺴﺄﻟﺘﻪ: ﻓـﻤﻦ ﻳﺮﻋﺎﻫﺎ ؟

ﻗﺎﻝ : ﺃﻧﺎ

ﻗﻠﺖ : ﻭﺍﻟﻨﻌﻢ ! ﻭﻟﻜﻦ ﻣﻦ ﻳﻬﺘﻢ ﺑﻨﻈﺎﻓﺔ ﻣﻼﺑﺴﻬﺎ ﻭﺑﺪﻧﻬﺎ ؟..

ﻗﺎﻝ: ﺃﻧﺎ ﺃﺩﺧﻠﻬﺎ ﺍﻟﺤﻤّﺎﻡ - ﺃﻛﺮﻣﻜﻢ ﺍﻟﻠﻪ- ﻭﺃﺣﻀﺮ ﻣﻼﺑﺴﻬﺎ ﻭﺍﻧﺘﻈﺮﻫﺎ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﺗﻨﺘﻬﻲ ﻭﺃﺻﻔﻒ ﻣﻼﺑﺴﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻭﻻﺏ ﻭﺃﺿﻊ ﺍﻟﻤﺘﺴﺦ ﻓﻲ ﺍﻟﻐﺴﻴﻞ ﻭﺃﺷﺘﺮﻱ ﻟﻬﺎ ﺍﻟﻨﺎﻗﺺ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻼﺑﺲ !

ﻗﻠﺖ : ﻭﻟﻢ ﻻ ﺗﺤﻀﺮ ﻟﻬﺎ ﺧﺎﺩﻣﺔ ؟!

ﻗﺎﻝ: ]ﻷﻥ ﺃﻣﻲ ﻣﺴﻜﻴﻨﺔ ﻣﺜﻞ ﺍﻟﻄﻔﻞ ﻻ ﺗﺸﺘﻜﻲ ﻭﺃﺧﺎﻑ ﺃﻥ ﺗﺆﺫﻳﻬﺎ ﺍﻟﺸﻐﺎﻟﺔ

ﺇﻧﺪﻫﺸﺖ ﻣﻦ ﻛﻼﻣﻪ ﻭﻣﻘﺪﺍﺭ ﺑﺮّﻩ ﻭﻗﻠﺖ: ﻭﻫﻞ ﺃﻧﺖ ﻣﺘﺰﻭﺝ ؟

ﻗﺎﻝ: ﻧﻌﻢ ﺍﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ ﻭﻟﺪﻱ ﺃﻃﻔﺎﻝ

ﻗﻠﺖ : ﺇﺫﻥ ﺯﻭﺟﺘﻚ ﺗﺮﻋﻰ ﺃﻣﻚ ؟

ﻗﺎﻝ: ﻫﻲ ﻣﺎ ﺗﻘﺼﺮ ﻓﻬﻲ ﺗﻄﻬﻮ ﺍﻟﻄﻌﺎﻡ ﻭﺗﻘﺪﻣﻪ ﻟﻬﺎ ﻭﻗﺪ ﺃﺣﻀﺮﺕ

ﻟﺰﻭﺟﺘﻲ ﺧﺎﺩﻣﺔ ﺣﺘﻰ ﺗﻌﻴﻨﻬﺎﻭﻟﻜﻦ ﺃﻧﺎ ﺃﺣﺮﺹ ﺃﻥ ﺁﻛﻞ ﻣﻌﻬﺎ ﺣﺘﻰ ﺃﻃﻤﺌﻦ ﻋﺸﺎﻥ ﺍﻟﺴﻜﺮ!

ﺯﺍﺩ ﺇﻋﺠﺎﺑﻲ ﻭﻣﺴﻜﺖ ﺩﻣﻌﺘﻲ !

ﺇﺧﺘﻠﺴﺖ ﻧﻈﺮﺓ ﺇﻟﻰ ﺃﻇﺎﻓﺮﻫﺎ ﻓﺮﺃﻳﺘﻬﺎ ﻗﺼﻴﺮﺓ ﻭﻧﻈﻴﻔﺔ

ﻗﻠﺖ : ﺃﻇﺎﻓﺮﻫﺎ ؟ ﻗﺎﻝ : ﺃﻧﺎ ، ﻳﺎ ﺩﻛﺘﻮﺭﺓ ﻫﻲ ﻣﺴﻜﻴﻨﺔ !

ﻧﻈﺮﺕ ﺍﻷﻡ ﻟـﻮﻟﺪﻫﺎ ﻭﻗﺎﻟﺖ : ﻣﺘﻰ ﺗﺸﺘﺮﻱ ﻟﻲ ﺑﻄﺎﻃﺲ ؟!

ﻗﺎﻝ: ﺃﺑﺸﺮﻱ ﺃﻟﺤﻴﻦ ﺃﻭﺩﻳﻚ ﺍﻟﺒﻘﺎﻟﺔ!

ﻃﺎﺭﺕ ﺍﻷﻡ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﺮﺡ 

ﻭﻗﺎﻟﺖ : ﺃﻟﺤﻴﻦ .. ﺃﻟﺤﻴﻦ !

ﺇﻟﺘﻔﺖ ﺍﻹﺑﻦ ﻭﻗﺎﻝ : "ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺇﻧﻲ ﺃﻓﺮﺡ ﻟﻔﺮﺣﺘﻬﺎ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻓﺮﺣﺔ ﻋﻴﺎﻟﻲ ﺍﻟﺼﻐﺎﺭ .."

ﺳﻮﻳﺖ ﻧﻔﺴﻲ ﺃﻛﺘﺐ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻠﻒ ﺣﺘﻰ ﻣﺎ ﻳﺒﻴﻦ ﺃﻧـّﻲ ﻣﺘﺄﺛﺮﺓ !

ﻭﺳﺄﻟﺖ : ﻣﺎ ﻋﻨﺪﻫﺎ ﻏﻴﺮﻙ ؟

ﻗﺎﻝ : ﺃﻧﺎ ﻭﺣﻴﺪﻫﺎ ﻷﻥ ﺍﻟﻮﺍﻟﺪ ﻃﻠﻘﻬﺎ ﺑﻌﺪ ﺷﻬﺮ من زواجهم

ﻗﻠﺖ : ﺃﺟﻞ ﺭﺑـّﺎﻙ ﺃﺑﻮﻙ ؟ ..

ﻗﺎﻝ : ﻻ ﺟﺪﺗﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺮﻋﺎﻧﻲ ﻭﺗﺮﻋﺎﻫﺎ ﻭﺗﻮﻓﺖ ﺍﻟﻠﻪ ﻳﺮﺣﻤﻬﺎ ﻭﻋﻤﺮﻱ ﻋﺸﺮ ﺳﻨﻮﺍﺕ !

ﻗﻠﺖ : ﻫﻞ ﺭﻋﺘﻚ ﺃﻣﻚ ﻓﻲ ﻣﺮﺿﻚ ﺃﻭ ﺗﺬﻛﺮ ﺃﻧﻬﺎ ﺇﻫﺘﻤﺖ ﻓﻴﻚ ؟ ﺃﻭ ﻓﺮﺣﺖ ﻟﻔﺮﺣﻚ ﺃﻭ ﺣﺰﻧﺖ ﻟﺤﺰﻧﻚ ؟

ﻗﺎﻝ : ﻳﺎﺩﻛﺘﻮﺭﺓ.. ﺃﻣﻲ ﻣﺴﻜﻴﻨﺔ ﻣﻦ ﻋﻤﺮﻱ ﻋﺸﺮ ﺳﻨﻴﻦ ﻭﺃﻧﺎ ﺷﺎﻳﻞ

ﻫﻤﻬﺎ ﻭﺃﺧﺎﻑ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻭﺃﺭﻋﺎﻫﺎ .. ﻛﺘﺒﺖ ﺍﻟﻮﺻﻔﺔ ﻭﺷﺮﺣﺖ ﻟﻪ ﺍﻟﺪﻭﺍﺀ ..

ﻣﺴﻚ ﻳﺪ ﺃﻣـّﻪ , ﻭﻗﺎﻝ : ﻳﺎﻟﻠﻪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺒﻘﺎﻟﺔ ...

ﻗﺎﻟﺖ : ﻻ ﻧﺮﻭﺡ ﻣﻜـّﺔ .. !

ﺇﺳﺘﻐﺮﺑﺖ ! ﻗﻠﺖ : ﻟﻬﺎ ﻟﻴﻪ ﺗﺒﻴﻦ ﻣﻜﺔ ؟

ﻗﺎﻟﺖ: ﺑﺮﻛﺐ ﺍﻟﻄﻴﺎﺭﺓ !

ﻗﻠﺘﻠﻪ : ﺑﺘﻮﺩﻳﻬﺎ ﻟـﻤﻜّﺔ ؟

ﻗﺎﻝ : ﺇﻳﻪ.. ﻗﻠﺖ : ﻫﻲ ﻣﺎ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺣﺮﺝ ﻟﻮ ﻟﻢ ﺗﻌﺘﻤﺮ ،

ﻟﻴﻪ ﺗﻮﺩﻳﻬﺎ ﻭﺗﻀﻴّﻖ ﻋﻠﻰ ﻧﻔﺴﻚ ؟

ﻗﺎﻝ : ﻳﻤﻜﻦ ﺍﻟﻔﺮﺣﺔ ﺍﻟﻠﻲ ﺗﻔﺮﺣﻬﺎ ﻻﻭﺩﻳﺘﻬﺎ.. ﺃﻛﺜﺮ

ﺃﺟﺮ ﻋﻨﺪ ﺭﺏ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﻦ ﻣﻦ ﻋﻤﺮﺗﻲ ﺑﺪﻭﻧﻬﺎ ..

ﺧﺮﺟﻮﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻴﺎﺩﺓ ﻭﺃﻗﻔﻠﺖ ﺑﺎﺑﻬﺎ

ﻭﻗﻠﺖ ﻟﻠﻤﻤﺮﺿﺔ : ﺃﺣﺘﺎﺝ ﻟﻠﺮّﺍﺣﺔ ﺑﻜﻴﺖ ﻣﻦ ﻛﻞ

ﻗﻠﺒﻲ ..

ﻭﻗﻠﺖ ﻓﻲ ﻧﻔﺴﻲ: ﻫﺬﺍ ﻭﻫﻲ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻟﻪ ﺃﻣﺎً .. ﻓﻘﻂ

ﺣﻤﻠﺖ ﻭﻭﻟﺪﺕ ﻭﻟﻢ

ﺗﺮﺑﻲ ، ﻭﻟﻢ ﺗﺴﻬﺮ ﺍﻟﻠﻴﺎﻟﻲ ، ﻭﻟﻢ ﺗُﺪﺭﺳﻪ ، ﻭﻟﻢ ﺗﺘﺄﻟﻢ

ﻷﻟﻤﻪ ، ﻭﻟﻢ

ﺗﺒﻜﻲ ﻟﺒﻜﺎﺋﻪ ، ﻟﻢ ﻳﺠﺎﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﻨﻮﻡ ﺧﻮﻓﺎ ﻋﻠﻴﻪ , ﻟﻢ...

ﻭﻟﻢ ! ..

ﻭﻣﻊ ﻛﻞ ﺫﻟﻚ .. ﻛﻞ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒﺮ !...

ﻓـﻬﻞ ﺳﻨﻔﻌﻞ ﺑﺄﻣﻬﺎﺗﻨﺎ ﺍﻷﺻﺤﺎﺀ .. ﻣﺜﻠﻤﺎ ﻓﻌﻞ ﺑﺄﻣﻪ

ﺍﻟﻤﺘﺨﻠﻔﺔ ﻋﻘﻠﻴـًّﺎ 
















۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩ توقيعي ۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩
و لولا الهوى ما ذلّ في الأرض عاشـــــــق ولـكـن عـزيـز الـعـاشـقـيـن ذلـيل
avatar
لؤلؤة
مشرفة مميزة
مشرفة مميزة

مزاجي لهذا اليوم :
الجنسية :
ااوسمتي :



















رقم العضوية25
الابراج : الجدي

عدد المساهمات : 4495
نقاط التميز : 5409
تاريخ التسجيل : 09/11/2013

قصة رد: قصه وعبره.....

مُساهمة من طرف لؤلؤة في الجمعة أبريل 18, 2014 1:30 pm

















۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩ توقيعي ۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩
لاتتردد في العودة إلى الله مهما لوثتك الخطايا والذنوب..
فالذي سترك وأنت تحت سقف المعصية ,لن يفضحك وأنت تحت جناح التوبة

avatar
ذوالفقار علي
مشرف مميز
مشرف مميز

مزاجي لهذا اليوم :
الجنسية : العراق
ااوسمتي :


















رقم العضوية10
الابراج : الحمل

عدد المساهمات : 2170
نقاط التميز : 3147
تاريخ التسجيل : 28/09/2013

قصة رد: قصه وعبره.....

مُساهمة من طرف ذوالفقار علي في الثلاثاء أبريل 22, 2014 11:01 pm

حكم احد الملوك على نجار بالموت فتسرب الخبر إليه فلم يستطع النوم ليلتها

قالت له زوجته :
ايها النجّار نم ككل ليلة فالرب واحد والأبواب كثيرة !.

نزلت الكلمات سكينة على قلبه فغفت عيناه

ولم يفق إلا على صوت قرع الجنود على بابه شحب وجهه

ونظر إلى زوجته نظرة يأس وندم وحسرة على تصديقها

فتح الباب بيدين ترتجفان ومدهما للحارسين لكي يقيدانه

قال له الحارسان في استغراب : لقد مات الملك ونريدك أن تصنع تابوتا له

أشرق وجهه ونظر إلى زوجته نظرة اعتذارفابتسمت وقالت :

أيها النجّار نم ككل ليلة فالرب واحد والأبواب كثيرة !

فالعبد يرهقه التفكير و الرب تبارك وتعالى يملك التدبير
من اعتز بمنصبه فليتذكر فرعون
ومن اعتز بماله فليتذكر قارون
ومن اعتز بنسبه فليتذكر أبا لهب

إنما العزه والملك لله وحده سبحانه
















۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩ توقيعي ۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩
و لولا الهوى ما ذلّ في الأرض عاشـــــــق ولـكـن عـزيـز الـعـاشـقـيـن ذلـيل
avatar
ذوالفقار علي
مشرف مميز
مشرف مميز

مزاجي لهذا اليوم :
الجنسية : العراق
ااوسمتي :


















رقم العضوية10
الابراج : الحمل

عدد المساهمات : 2170
نقاط التميز : 3147
تاريخ التسجيل : 28/09/2013

قصة رد: قصه وعبره.....

مُساهمة من طرف ذوالفقار علي في الثلاثاء مايو 06, 2014 11:12 am

أن ﺗﻜﺒﺮ ﺑﺎﻟﻌﻤﺮ ﻫﻮ ﺷﻲء إﺟﺒﺎري .. أﻣﺎ أن ﺗﻜﺒﺮ ﺑﺎﻟﻌﻘﻞ
ﻓﻬﻮ ﺷﻲء إﺧﺘﻴﺎري .. اﻷم . ﻫﻲ اﻹﻧﺴﺎﻧﺔ اﻟﻮﺣﻴﺪة اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﻨﺴﻰ أن ﺗﺪﻋﻮ ﻟﻨﻔﺴﻬﺎ ﻓﻲ ﺻﻼﺗﻬﺎ ﻷﻧﻬﺎ ﺗﻜﻮن ﻣﺸﻐﻮﻟﺔ ﺑﺎﻟﺪﻋﺎء ﻷﺑﻨﺎﺋﻬﺎ ..
ﻻ ﺗﻔﻮح راﺋﺤﺔ اﻟﻜﻌﻚ اﻟﺰﻛﻴﺔ إﻻ ﺣﻴﻦ ﺗﻤﺴﻬﺎ ﺣﺮارة اﻟﻔﺮن .. ﻛﺬﻟﻚ أﺣﻼﻣﻨﺎ ﻟﻦ ﺗﻨﻀﺞ ﻣﺎﻟﻢ ﺗﻤﺴﻬﺎ ﻗﺴﻮة اﻟﺘﺠﺎرب ....
رﻏﻢ ﻛﻞ اﻟﻤﺎء اﻟﻌﺬب اﻟﺬي ﺗﺼﺒﻪ اﻟﺴﻤﺎء ﻓﻲ اﻟﺒﺤﺮ
إﻻ أﻧﻪ ﻳﺒﻘﻰ ﻣﺎﻟﺤﺎ .. ﻓﻼ ﺗﺮﻫﻖ ﻧﻔﺴﻚ ،، اﻟﺒﻌﺾ ﻻ
ﻳﺘﻐﻴﺮون ﻣﻬﻤﺎ ﺣﺎوﻟﺖ ....!
اﻟﺒﻌﺾ رﻏﻢ ﺻﻐﺮ ﺳﻨﻪ ﻳﻔﺎﺟﺌﻚ ﺑﻨﻀﺠﻪ و أﺳﻠﻮﺑﻪ ،،
واﻟﺒﻌﺾ اﻵﺧﺮ رﻏﻢ ﻛﺒﺮ ﺳﻨﻪ ،، ﻳﻨﺎﻗﺸﻚ ﻓﻴﺼﺪﻣﻚ ﺑﺼﻐﺮ
ﻋﻘﻠﻪ ..
ﻻ ﻳﺪري اﻟﻤﺮء إن ﻧﺎم ﻣﻦ اﻟﺬي ﺳﻴﻮﻗﻈﻪ أﻫﻠﻪ أم اﻟﻤﻠﻜﻴﻦ
ﻟﺴﺆاﻟﻪ .. ـﻓ ﺎﻟﻠﻬﻢ أﺣﺴﻦ ﺧﺎﺗﻤﺘﻨﺎ و أﺻﺮف ﻋﻨﺎ ﻣَﻴﺘﺔ اﻟﺴﻮء ...." اﻟﻠﻬﻢ آﻣﻴﻦ "
اﻟﻌﻘﻮل ﺗﺆﺛﺮ و ﺗﺘﺄﺛﺮ ﺑﺒﻌﻀﻬﺎ ﻓﺎﺣﺮص ﻋﻠﻰ ﻣﺨﺎﻟﻄﺔ أﻫﻞ
اﻟﻌﻘﻮل اﻟﺮاﺟﺤﺔ ،، اﻟﻨﺎﺿﺠﺔ ،،، اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ،،، اﻟﻤﺘﻔﺎﺋﻠﺔ..
ﻗﻤﺔ اﻟﺒﺮاءة .. أم ﻗﺎﻟﺖ ﻟﻮﻟﺪﻫﺎ اﻟﺼﻐﻴﺮ اﻗﺮأ ﺳﻮرة اﻹﺧﻼص
10 ﻣﺮات ورﺑﻲ ﻳﺒﻨﻲ ﻟﻚ ﺑﻴﺖ ﻓﻲ اﻟﺠﻨﺔ ،،، ﺑﺪأ اﻟﻄﻔﻞ ﻳﻘﺮأ و أﻣﻪ ﺗﺮدد ﻣﻌﻪ .. ﻗﺎل : ﻳﻤﻪ ﻻ ﺗﻘﺮﺋﻴﻦ ....
ﺑﺴﻜﻨﻚ ﻣﻌﻲ !!! ﻣﺮ
ﻧﻮح ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴﻼم ﻋﻠﻰ ﻋﺠﻮز ﺗﺒﻜﻲ و ﺗﻘﻮل ﻣﺎت اﺑﻨﻲ ﺷﺎﺑﺎ وﻟﻢ ﻳﻜﻤﻞ 300 ﻋﺎم ، ﻗﺎل ﻧﻮح ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴﻼم ﻓﻤﺎ ﺑﺎﻟﻚ ﺑﺎﻗﻮام أﻋﻤﺎرﻫﻢ ﻣﻦ -60 70 .. ﻗﺎﻟﺖ
ﻟﻮ ﻛﻨﺖ ﻓﻴﻬﻢ ﻟﻘﻀﻴﺘﻬﺎ ﺳﺎﺟﺪة ،" ﺗﺄﻣﻠﻮﻫﺎ " ﻗﺪ
ﻳﻨﺪم اﻹﻧﺴﺎن ﻋﻠﻰ اﻟﻜﻼم ، وﻟﻜﻨﻪ ﻻ ﻳﻨﺪم أﺑﺪا ً ﻋﻠﻰ اﻟﺴﻜﻮت .
















۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩ توقيعي ۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩
و لولا الهوى ما ذلّ في الأرض عاشـــــــق ولـكـن عـزيـز الـعـاشـقـيـن ذلـيل
avatar
ذوالفقار علي
مشرف مميز
مشرف مميز

مزاجي لهذا اليوم :
الجنسية : العراق
ااوسمتي :


















رقم العضوية10
الابراج : الحمل

عدد المساهمات : 2170
نقاط التميز : 3147
تاريخ التسجيل : 28/09/2013

قصة رد: قصه وعبره.....

مُساهمة من طرف ذوالفقار علي في الثلاثاء مايو 06, 2014 1:18 pm




ﻟﻤﺎذا ﻻﺗﺮﺗﺪي اﻟﻘﺒﻌﺔ **************
ﺧﺮج ﺣﻤﺎر ﻣﻊ ﺻﺎﺣﺒﻪ اﻟﻰ اﻟﻐﺎﺑﻪ وﻫﻨﺎك اﻧﻄﻠﻖ اﻟﺤﻤﺎر
ﺑﻌﻴﺪا وﺿﻞ ﻃﺮﻳﻘﺔ وﺗﺎه ﻓﻰ اﻟﻐﺎﺑﺔ وﻓﻰ ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻗﺎﺑﻞ اﻟﻨﻤﺮ وﺑﻌﺪﻣﺎ ﻗﺺ اﻟﺤﻤﺎر ﻋﻠﻰ اﻟﻨﻤﺮ ﻗﺼﺘﺔ ﺿﺮﺑﻪ اﻟﻨﻤﺮ ﻋﻠﻰ وﺟﻬﻪ وﺳﺄﻟﻪ ﻟﻤﺎذا ﻻ ﺗﺮﺗﺪي اﻟﻘﺒﻌﺔ
؟؟ اﻧﺪﻫﺶ اﻟﺤﻤﺎر ﻣﻦ ﺳﺆال اﻟﻨﻤﺮ واﺑﺘﻌﺪ ﻋﻨﻪ و ﻛﻠﻤﺎ رأﻯ اﻟﻨﻤﺮ اﻟﺤﻤﺎرﺗﻜﺮرت ﻫﺬه اﻟﻔﻌﻠﺔ ﻏﻀﺐ اﻟﺤﻤﺎر ﻏﻀﺒﺎ ﺷﺪﻳﺪا و ذﻫﺐ اﻟﺤﻤﺎر ﻣﻨﻔﻌﻼ إﻟﻰ اﻻﺳﺪ و ﺳﺄﻟﻪ : أﻟﺴﺖ أﻧﺖ ﻛﺒﻴﺮ اﻟﻐﺎﺑﺔ ؟ ﻓﺄﺟﺎب اﻷﺳﺪ
: ﺑﻠﻰ ﻣﺎذا ﺣﺪث ؟.. ﻓﻘﺎل
اﻟﺤﻤﺎر : اﻟﻨﻤﺮ ﻳﻀﺮﺑﻨﻲ ﻋﻠﻰ وﺟﻬﻲ ﻛﻠﻤﺎ رآﻧﻲ و ﻳﺴﺄﻟﻨﻲ ﻟﻤﺎذا ﻻ ﺗﺮﺗﺪي اﻟﻘﺒﻌﺔ ؟ ﻟﻤﺎذا ﻳﻀﺮﺑﻨﻲ ﺛﻢ أي ﻗﺒﻌﺔ ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻰ ﻳﺘﺤﺘﻢ ﻋﻠﻲ أن ارﺗﺪﻳﻬﺎ ؟ ﻓﺄﺟﺎب
اﻷﺳﺪ : اﺗﺮك ﻟﻲ ﻫﺬا اﻟﻤﻮﺿﻮع … وﻋﻨﺪﻣﺎ اﻟﺘﻘﻰ اﻻﺳﺪ واﻟﻨﻤﺮ ﺳﺄﻟﻪ ﻣﺎ ﻫﻮ ﻣﻮﺿﻮع اﻟﻘﺒﻌﺔ ﺗﻠﻚ ؟.. ﻓﺄﺟﺎب اﻟﻨﻤﺮ : ﻣﺠﺮد ﺳﺒﺐ ﻟﻜﻲ أﺿﺮﺑﻪ ﻓﻘﺎل اﻷﺳﺪ : اﺑﺤﺚ ﻋﻦ ﺳﺒﺐ وﺟﻴﻪ ﻣﺜﻼ اﻃﻠﺐ ﻣﻨﻪ إﺣﻀﺎر ﺗﻔﺎﺣﺔ ﻓﺈذا أﺣﻀﺮﻫﺎ ﺻﻔﺮاء اﺻﻔﻌﻪ وﻗﻞ ﻟﻪ ﻟﻤﺎذا
ﻟﻢ ﺗﺄت ﺑﻬﺎ ﺣﻤﺮاء ؟ وإذا اﺣﻀﺮﻫﺎ ﺣﻤﺮاء اﺻﻔﻌﻪ و ﻗﻞ
ﻟﻪ ﻟﻤﺎذا ﻟﻢ ﺗﺎﺗﻲ ﺑﻬﺎ ﺻﻔﺮاء ؟... ﻓﺄﺟﺎب اﻟﻨﻤﺮ : ﻓﻜﺮة ﺟﻴﺪة .. وﻓﻰ اﻟﻴﻮم اﻟﺘﺎﻟﻲ ﻃﻠﺐ اﻟﻨﻤﺮ
ﻣﻦ اﻟﺤﻤﺎر إﺣﻀﺎر ﺗﻔﺎﺣﺔ ﻓﻨﻈﺮ ﻟﻪ اﻟﺤﻤﺎر و ﺳﺄﻟﻪ : أﺗﺮﻳﺪﻫﺎ ﺣﻤﺮاء أم ﺻﻔﺮاء ؟... ﻋﻨﺪﺋﺬ
ﺗﻤﺘﻢ اﻟﻨﻤﺮ وﻗﺎل : ﺣﻤﺮاء أم ﺻﻔﺮاء ؟... ﺛﻢ ﺿﺮب اﻟﺤﻤﺎر
وﻗﺎﻟﻪ : ﻟﻤﺎذا ﻻ ﺗﺮﺗﺪي اﻟﻘﺒﻌﺔ ؟ اﻟﻈﺎﻟﻢ ﻻ ﻳﺤﺘﺎج ﺳﺒﺒﺎ ً ﻛﻲ ﻳﻈﻠﻢ !.
















۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩ توقيعي ۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩
و لولا الهوى ما ذلّ في الأرض عاشـــــــق ولـكـن عـزيـز الـعـاشـقـيـن ذلـيل

زائر
زائر

قصة رد: قصه وعبره.....

مُساهمة من طرف زائر في الثلاثاء مايو 06, 2014 3:19 pm

يعطيك الف عافية 



avatar
ذوالفقار علي
مشرف مميز
مشرف مميز

مزاجي لهذا اليوم :
الجنسية : العراق
ااوسمتي :


















رقم العضوية10
الابراج : الحمل

عدد المساهمات : 2170
نقاط التميز : 3147
تاريخ التسجيل : 28/09/2013

قصة رد: قصه وعبره.....

مُساهمة من طرف ذوالفقار علي في الأربعاء مايو 07, 2014 12:14 pm




الافعال تؤثر اكثر من الاقوال!!!!!!!!
دخل طفل صغير مسجداً في باريس
وقال للإمام : أرسلتنى أمى لأتعلم بمعهدكم
قال الإمام : أين أمك لمعرفة بياناتك
أجاب الطفل : إنها في الشارع ولا يمكنها الدخول
لأنها غير مسلمة
أسرع الإمام بالخروج إليها
قالت الأم : إن لى جارة مسلمة عندما تصطحب أطفالها للمدرسة
يقبلون يدها إن السعادة لا تفارق هذه الأسرة
يا إمام إنى لم أر مسلماً فى هذا البلد يضع أبويه فى دار المسنين
خذوا إبنى وعلموه أن يفعل بى ما تفعلوه بأبائكم
الحمد لله على نعمة الاسلام
















۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩ توقيعي ۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩
و لولا الهوى ما ذلّ في الأرض عاشـــــــق ولـكـن عـزيـز الـعـاشـقـيـن ذلـيل
avatar
ذوالفقار علي
مشرف مميز
مشرف مميز

مزاجي لهذا اليوم :
الجنسية : العراق
ااوسمتي :


















رقم العضوية10
الابراج : الحمل

عدد المساهمات : 2170
نقاط التميز : 3147
تاريخ التسجيل : 28/09/2013

قصة رد: قصه وعبره.....

مُساهمة من طرف ذوالفقار علي في الأحد مايو 25, 2014 9:12 am

تقدم طبيب لخطبة فتاة و لكن الفتاة عندما علمت بظروفه جميعا
اشترطت ان لا تحضر والدته الزفاف لكى تقبل اتمام الزواج
احتار الطبيب الشاب فى أمره و لم يجد أمامه الا والد أحد أصدقائه كان يحترمه كثيرا و كان أستاذ له فى الجامعة ليستشيره..
و عندها سأله :و لماذا هذا الشرط؟فأجاب فى خجل:
“أبي توفي عندما كنت بالسنة الأولى من عمري و والدتى عاملة بسيطة تغسل ثياب الناس لتنفق على تربيتى و لكن هذا الماضى يسبب لى الكثير من الحرج و على ان ابدأ حياتى الان
فقال له استاذه:” لي عندك طلب صغير.. وهو أن تغسل يدي والدتك حالما تذهب إليها, ثم عد للقائي غدا و عندها سأعطيك رأيى”
وبالفعل عندما ذهب للمنزل طلب من والدته أن تدعه يغسل يديها
بدأ بغسل يدي والدته ببطء , وكانت دموعه تتساقط لمنظرهما.
كانت المرة الأولى التي يلاحظ فيها كم كانت يديها مجعدتين, فيهما بعض الكدمات التي كانت تجعل الأم تنتفض حين يلامسها الماء !
بعد انتهائه من غسل يدي والدته,لم يستطع الانتظار لليوم التالى و لكن تحدث مع والد صديقه على الهاتف قائلا:
اشكرك فقد حسمت أمرى لن اضحى بأمى من اجل يومى فلقد ضحت بعمرها من اجل غدى
من لم يقدر فضل امه (او ابيه ) فى حياته لن يجد من تقدر حياته


















۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩ توقيعي ۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩
و لولا الهوى ما ذلّ في الأرض عاشـــــــق ولـكـن عـزيـز الـعـاشـقـيـن ذلـيل

زائر
زائر

قصة رد: قصه وعبره.....

مُساهمة من طرف زائر في الأحد مايو 25, 2014 2:18 pm

avatar
ذوالفقار علي
مشرف مميز
مشرف مميز

مزاجي لهذا اليوم :
الجنسية : العراق
ااوسمتي :


















رقم العضوية10
الابراج : الحمل

عدد المساهمات : 2170
نقاط التميز : 3147
تاريخ التسجيل : 28/09/2013

قصة رد: قصه وعبره.....

مُساهمة من طرف ذوالفقار علي في الثلاثاء يونيو 03, 2014 10:00 pm

يحكي قديما عن رجل

أراد أن يتزوج امرأة جميلة تسر الناظرين
وتزوج ...
ولكن عندما تزوج وكشف عن وجهها ﻷنه لم
يرها قبل ذلك وجدها سوداء وليست جميلة
فهجرها فى ليلة الزفاف وتركها… … …
مما آلمها .
وإستمر الهجران بعد ذلك فلما إستشعرت
زوجته ذلك ذهبت إليه وقالت له لعل
الخير يكمن فى الشر .
فدخل بها وأتم زواجه ولكن إستمر فى قلبه
ذلك الشعور بعدم رضاه عن شكلها فهجرها
مرة ثانيه ، ولكن هذه المرة هجرها عشرين
عاما ولم يدرى أن إمرأته حملت منه ، وبعد
عشرين عاما رجع إلى المدينه حيث يوجد
بيته و أراد أن يصلى فدخل المسجد ،
فسمع إمام يلقى درس فجلس فسمع
فعجبه وإنبهر به فسأل عن إسمه فقالوا :
هو امام المسجد فقال ابن من ؟ فقالوا ابن
رجل هجر المدينة من عشرين عاما
فذهب إليه ، وقال له سوف
أذهب معك إلى منزلك ولكنى سأقف أمام
الباب ، وقل ﻷمك رجل أمام البيت يقول
لكى : لعل الخير يكمن فى الشر ، فلما
ذهب وقال ﻷمه قالت : أسرع وافتح الباب
إنه والدك أتى بعد غياب ...
لم تقل له أنه هجرنا ، وذهب لم تذكر أباه
طول غيابه بالسوء فكان اللقاء حارا،،،
هذه هى الزوجه الفااضلة وهذه فعلا أم
اﻹمام مالك
نصيحة :ﻻ يقاس الجمال بالمنظر بل
بالجوهر .
















۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩ توقيعي ۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩
و لولا الهوى ما ذلّ في الأرض عاشـــــــق ولـكـن عـزيـز الـعـاشـقـيـن ذلـيل
avatar
ذوالفقار علي
مشرف مميز
مشرف مميز

مزاجي لهذا اليوم :
الجنسية : العراق
ااوسمتي :


















رقم العضوية10
الابراج : الحمل

عدد المساهمات : 2170
نقاط التميز : 3147
تاريخ التسجيل : 28/09/2013

قصة رد: قصه وعبره.....

مُساهمة من طرف ذوالفقار علي في الخميس سبتمبر 18, 2014 9:20 pm

رجل فقير زوجته تصنع الزبدة و هو يبيعها في المدينة لاحد البقالات
وكانت الزوجة تعمل الزبدة على شكل كرة وزنها كيلو
وهو يبيعها لصاحب البقالة ويشتري بثمنها حاجات البيت
وفي أحد الايام شك صاحب المحل بالوزن
فقام ووزن كل كرة من كرات الزبده فوجدها
900 جرام .. فغضب من الفقير
وعندما حضر الفقير في اليوم الثاني قابله بغضب وقال له
لن أشتري منك يا غشاش تبيعني الزبدة على أنها كيلو
ولكنها أقل من الكيلو بمائة جرام
حينها حزن الفقير ونكس رأس ثم قال
نحن يا سيدي لا نملك ميزان
ولكني اشتريت منك كيلو من السكر
وجعلته لي مثقال كي أزن به الزبدة .
تيقنوا تماماً أن :
(مكيالك يُكال لك به )))) فحزن البقال ع كلماته التي جرحت الحزين
اختار كلماتك قبل ان تجرح غيرك بها
















۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩ توقيعي ۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩
و لولا الهوى ما ذلّ في الأرض عاشـــــــق ولـكـن عـزيـز الـعـاشـقـيـن ذلـيل
avatar
لؤلؤة
مشرفة مميزة
مشرفة مميزة

مزاجي لهذا اليوم :
الجنسية :
ااوسمتي :



















رقم العضوية25
الابراج : الجدي

عدد المساهمات : 4495
نقاط التميز : 5409
تاريخ التسجيل : 09/11/2013

قصة رد: قصه وعبره.....

مُساهمة من طرف لؤلؤة في الخميس سبتمبر 18, 2014 11:16 pm

















۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩ توقيعي ۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩
لاتتردد في العودة إلى الله مهما لوثتك الخطايا والذنوب..
فالذي سترك وأنت تحت سقف المعصية ,لن يفضحك وأنت تحت جناح التوبة

avatar
ذوالفقار علي
مشرف مميز
مشرف مميز

مزاجي لهذا اليوم :
الجنسية : العراق
ااوسمتي :


















رقم العضوية10
الابراج : الحمل

عدد المساهمات : 2170
نقاط التميز : 3147
تاريخ التسجيل : 28/09/2013

قصة رد: قصه وعبره.....

مُساهمة من طرف ذوالفقار علي في الإثنين سبتمبر 29, 2014 8:39 am





كان الرسول محمد صلي الله عليه وآله وسلم
يجلس وسط أصحابه عندما دخل شاب يتيم إلى الرسول
يشكو إليه
قال الشاب ; يا رسول الله ، كنت أقوم بعمل سور حول بستاني فقطع طريق البناء نخله هي لجاري طلبت منه ان يتركها لي لكي يستقيم السور ، فرفض ، طلبت من..
.ه إن يبيعني إياها فرفض ;

فطلب الرسول ان يأتوه بالجار
... أتى الجار الي الرسول وقص عليه الرسول شكوى الشاب اليتيم
فصدق الرجل على كلام الرسول
فسأله الرسول ان يترك له النخله او يبيعها له فرفض الرجل
فأعاد الرسول قوله; بع له النخله ولك نخله في الجنه يسير الراكب في ظلها مائه عام ;
فذهل اصحاب رسول الله من العرض المغري جدا جدا فمن يدخل النار وله نخله كهذه في الجنه
وما الذي تساويه نخله في الدنيا مقابل نخله في الجنه
لكن الرجل رفض مرة اخرى طمعا في متاع الدنيا
فتدخل احد اصحاب الرسول ويدعي ابا الدحداح
فقال للرسول الكريم
إن اشتريتُ تلك النخله وتركتها للشاب ألي نخله في الجنه يارسول الله ؟
فأجاب الرسول نعم
فقال ابا الدحداح للرجل
أتعرف بستاني يا هذا ؟
فقال الرجل ، نعم ، فمن في المدينه لا يعرف بستان ابا الدحداح ذو الستمائه نخله والقصر المنيف والبئر العذب والسور الشاهق حوله
فكل تجار المدينه يطمعون في تمر ابا الدحداح من شده جودته
فقال آبا الدحداح ، بعني نخلتك مقابل بستاني وقصري وبئري وحائطي
فنظر الرجل الي الرسول غير مصدق ما يسمعه
أيعقل ان يقايض ستمائة نخله من نخيل ابا الدحداح مقابل نخله واحده فيا لها من صفقه ناجحه بكل المقاييس
فوافق الرجل وأشهد الرسول الكريم صلى الله عليه وآله وسلم والصحابه على البيع
وتمت البيعه
فنظر ابا الدحداح الي رسول الله سعيدا سائلاً; ألي نخله في الجنه يارسول الله ؟ ;
فقال الرسول ; لا ; فبهت أبا الدحداح من رد رسول الله
فأستكمل الرسول قائلا ما معناه ; الله عرض نخله مقابل نخله في الجنه وأنت زايدت على كرم الله ببستانك كله ، ورد الله على كرمك وهو الكريم ذو الجود بأن جعل لك في الجنه بساتين من نخيل اعجز على عدها من كثرتها
وقال الرسول الكريم ; كم من مداح الى ابا الدحداح ;
; والمداح هنا – هي النخيل المثقله من كثرة التمر عليها ;
وظل الرسول يكرر جملته اكثر من مرة لدرجه ان الصحابه تعجبوا من كثرة النخيل التي يصفها الرسول لابا الدحداح
وتمنى كل منهم لو كان ابا الدحداح
وعندما عاد ابا الدحداح الى امرأته ، دعاها الي خارج المنزل وقال لها
لقد بعت البستان والقصر والبئر والحائط;
فتهللت الزوجه من الخبر فهي تعرف خبرة زوجها في التجاره وشطارته وسألت عن الثمن
فقال لها ; لقد بعتها بنخله في الجنه يسير الراكب في ظلها مائه عام
فردت عليه متهلله ;ربح البيع ابا الدحداح – ربح البيع ;
فمن منا يقايض دنياه بالاخره ومن منا مستعد للتفريط في ثروته او منزله او سيارته مقابل الجنه
ارجو ان تكون القصه عبرة لكل من يقرأها والا يتركها في جهازه بدون ان يرسلها للجميع
فالدنيا لا تساوي ان تحزن او تقنط من مشاكلها او يرتفع ضغط دمك من همومها
فما عندك زائل وما عند الله باق
















۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩ توقيعي ۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩
و لولا الهوى ما ذلّ في الأرض عاشـــــــق ولـكـن عـزيـز الـعـاشـقـيـن ذلـيل
avatar
طوق الياسمين
مشرفة مميزة
مشرفة مميزة

مزاجي لهذا اليوم :
الجنسية :
ااوسمتي :

















رقم العضوية37
الابراج : العقرب

عدد المساهمات : 1837
نقاط التميز : 2152
تاريخ التسجيل : 09/01/2014

قصة رد: قصه وعبره.....

مُساهمة من طرف طوق الياسمين في الإثنين سبتمبر 29, 2014 8:47 am

 قصة حلوة و معبره نبراس 

شكرااااااااااا
avatar
صمتي شموخي
عضو موهوب
عضو موهوب

مزاجي لهذا اليوم :
الجنسية :
ااوسمتي :









رقم العضوية61
الابراج : الاسد

عدد المساهمات : 2888
نقاط التميز : 4012
تاريخ التسجيل : 04/08/2014

قصة رد: قصه وعبره.....

مُساهمة من طرف صمتي شموخي في الثلاثاء سبتمبر 30, 2014 10:14 pm

قصه حلوه
avatar
صمتي شموخي
عضو موهوب
عضو موهوب

مزاجي لهذا اليوم :
الجنسية :
ااوسمتي :









رقم العضوية61
الابراج : الاسد

عدد المساهمات : 2888
نقاط التميز : 4012
تاريخ التسجيل : 04/08/2014

قصة رد: قصه وعبره.....

مُساهمة من طرف صمتي شموخي في الثلاثاء سبتمبر 30, 2014 10:17 pm

منذ زمن بعيد جداً كان الإمبراطور يحدث أحد الفرسان بالقصر ، فقال الإمبراطور للفارس: اركب حصانك و اجري به بقدر المستطاع، و عند آخر نقطة تقف فيها ستصبح كل الأراضي التي جريت عليها ملكاً لك. فامتطى الفارس جواده و انطلق بأقصى ما يستطيع من سرعة و لم يتوقف نهائياً للراحة، لأنه بمجرد أن يتوقف سينتهي العرض ، فظل يجري و يجري، مهما شعر بالجوع أو العطش أو الارهاق فلم يبالي بذلك، حتى أعياه التعب و أصبح غير قادر على الحركة بسبب الإرهاق و الجوع و العطش و الألم. صحيح أنه قطع مسافة طويلة جداً أكثر مما كان يتوقع، لكنه أصبح في حالة احتضار، إنه بالفعل يموت، فقال في نفسه: لماذا بذلك كل هذا الجهد؟ لماذا ضغطت على نفسي بهذا الشكل؟ لماذا دفعت نفسي لتغطية أكبر مساحة ممكنة، في حين أنني الآن أموت و لا أحتاج إلا لمساحة صغيرة لأدفن بها. ثم مات الفارس.

هذه هي الحياة ..

ندفع بأنفسنا طول حياتنا لصنع المزيد من المال، المزيد من التوفير، إذا غطينا احتياجاتنا الأساسية، سعينا لتلبية حاجاتنا الكمالية، و اذا غطينا حاجاتنا الكمالية سعينا لتغطية الرفاهيات.

إذا نظرنا خلفنا في يوم ما سنجد أننا لم نفعل شيء ، و كأن الحياة كلها ما هي إلا ملذات و متاع. اعملوا ليوم لن ينفعكم فيه الحصان و لا أراضي الإمبراطور.
avatar
ملاك الروح
عضو ذهبي
عضو ذهبي

مزاجي لهذا اليوم :
الجنسية :
ااوسمتي :








رقم العضوية68
الابراج : الحمل

عدد المساهمات : 686
نقاط التميز : 1078
تاريخ التسجيل : 26/08/2014

قصة رد: قصه وعبره.....

مُساهمة من طرف ملاك الروح في الأربعاء أكتوبر 01, 2014 8:24 am

avatar
صمتي شموخي
عضو موهوب
عضو موهوب

مزاجي لهذا اليوم :
الجنسية :
ااوسمتي :









رقم العضوية61
الابراج : الاسد

عدد المساهمات : 2888
نقاط التميز : 4012
تاريخ التسجيل : 04/08/2014

قصة رد: قصه وعبره.....

مُساهمة من طرف صمتي شموخي في الأربعاء أكتوبر 01, 2014 12:06 pm

avatar
صمتي شموخي
عضو موهوب
عضو موهوب

مزاجي لهذا اليوم :
الجنسية :
ااوسمتي :









رقم العضوية61
الابراج : الاسد

عدد المساهمات : 2888
نقاط التميز : 4012
تاريخ التسجيل : 04/08/2014

قصة رد: قصه وعبره.....

مُساهمة من طرف صمتي شموخي في الثلاثاء أكتوبر 07, 2014 9:31 pm

المال الحلال
عزم قوم من أهل الثراء في بلاد الشام على الحج فأرادوا أن يصحبهم من يقوم على خدمتهم فأشاروا عليهم برجل خدوووم طباخ خفيف الظل لم يحجّ، فعرضوا عليه أن يصحبهم ويخدمهم فيصنع طعامهم ويقضي حوائجهم وتكون أجرته الحجّ معهم، فوافق فرحاً بهذا العرض السخيّ، وكان الحج من أمانيه التي حال بينه وبينها الفقر، وكم في المسلمين من نظرائه !!
عندما وصلوا مكة استأجروا بيتاً وخصصوا فيه حجرة تكون مطبخاً وبدأ الخادم بالعمل جاداً فرحاً، وفوجئ ذات يوم وهو يدق بالهاون (وهي آلة تدق بها الحبوب القاسية ) أن الأرض تُطَبْطِبُ وتهتز وتوحي بأنّ شيئاً مدفوناً في قعرها، ودعته نفسه أن يبحث عن المُخبَّأ فلعل رزقاً ينتظره في جوف الأرض، وكانت المفاجأة السعيدة: كيسٌ من الذهب الأحمر في صندوق صغير من الحديد، التفت يمنة ويسرة لئلا يكون أحد قد اطلع على الرزق المستور، وبعد تفكير رأى أن يعيده مكانه حتى يأذن القوم بالرحيل فيأخذه معه، ويخفيه عنهم ، وبدأ مع تلك الساعة سيل الأفكار والأماني، ماذا يصنع بهذا المال وكيف سيودّع أيام الفقر والحاجة، ونسي في غمرة ذلك أن هذا المال حرام عليه في بلد حرام لا تحل لقطته ولكنه الإنسان كما وصفه الله (وإنه لحب الخير لشديد)العاديات: 8
لما آذنوا بالرحيل جعل الصرّة بين متاعه وحملها على جمله وأحكم إخفاءها وخبرها، وسار القوم وصاحبنا لا يشعر بمشقة السفر ولا بالضيق من بعد الطريق ، والأماني تحوم حول رأسه والخوف الشديد يحاصره شفقة على المال من الزوال.
عندما وصلوا منطقة قرب تبوك نزلوا ليرتاحوا، ونزل صاحبنا وبدأ عمله المعتاد في الخدمة والطبخ، وفجأة
شرَدَ جمل الخادم بما حمل، فتسارع القوم لردّه وكان أشدّهم في ذلك صاحبه ، ولكنّ الجمل فات على الجميع ولم يدركه أحد فعاد الناس بالخيبة، وتأثر الخادم حتى بلغ الأمر حدّ البكاء الذي لا يليق بثبات الرجال.
لما رأى أصحابه منه هذا الجزع طمأنوه ووعدوا أن يضمنوا جمله ويعوضوه خيراً منه وخيراً مما عليه، لكنه أبدى لهم بأنّ عليه أشياء لا يمكنه الاستغناء عنها وهدايا وتحفاً اشتراُها من مكة والمدينة لأهله، وهذا سبب حزنه، لكن القوم لم يلتفتوا لما أصابه وطلبوا الرحيل لمواصلة المسير والتعجّل إلى الأهل، ورَضخ مُكرهاً لطلبهم وسار معهم حتى وصل بلده مغموما من ذهاب الذهب وفقدان الأمل.
في العام الذي يليه رغب آخرون من الأثرياء الحجّ وسألوا عمّن يرافقهم ويقوم بخدمتهم فأوصاهم الأوّلون بصاحبنا ومدحوه لهم، وأثنوا على عمله خيراً، وفي طريقهم للحج نزلوا منزلاً قريباً من المنزل الذي فقد فيه صاحبنا جمله.
ولما ذهب لقضاء حاجته مرّ ببئر مهجورة فأطلّ فيها فوجد في قاعها أثر جمل ميت فنزل والأمل يحدوه أن يكون الجملُ جملَه، فوجده بالفعل ميتا قد بليت عظامه وأما المتاع وكيس الذهب بحاله لم ينقص منهما شيء، أخذ الذهب وأخفاه وعادت إليه أفراحه وأمانيه، وسكن مع أصحابه في البيت نفسه واتخذ من الحجرة التي خصصت له مطبخاً ورأى أن يعيد المال إلى مكانه ريثما ينتهي الحج فيأخذه مرة أخرى.
في تلك الأيام جاء رجل هِنْدي لعله صاحب البيت وطلب أن يأخذ شيئاً من البيت فأذنوا له، فدخل حجرة صاحبنا وقصد إلى موضع الصندوق فحفر ثم أخرج الصندوق، كان الخادم ينظر إليه وهو في غاية الذهول، فلمّا رآه قد عثر عليه وأخذه استوقفه قائلاً له، ما هذا الذي أخذت؟ قال الهندي: ذهب كنت خبّأته في هذا الموضع من سنين وقد احتجته اليوم وجئت لآخذه.
لم يتمالك صاحبنا نفسه أن قال للهندي: وهل تعلم أن مَالَكَ هذا قد وصل إلى أطراف بلاد الشام ثم عاد إلى هذه البقعة لم ينقص منه شيء.
قال الهندي: والله لو طاف الأرض كلها لعاد إلى مكانه وما ضاع منه شيء لأني أزكيه كل عام لا أترك من زكاته شيئا ، واستودعته ربي فمن استودع ربه شيئا حتما انه سيحفظه له والله يحفظه لي.

قلت :
إن كان المال وهو جزء منفصل عن صاحبه قد حفظه الله بتزكيته !!
فكيف بتزكية النفس !! وتزكية اللسان !! وتزكية العلم اللهم آت نفوسنا تقواها وزكها أنت خير من زكاها أنت وليّها ومولاها
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم احفظ الله يحفظك
استودعو الله دينكم وامناتكم.
avatar
اميرة الورد
مشرفة مميزة
مشرفة مميزة

مزاجي لهذا اليوم :
الجنسية :
ااوسمتي :

















رقم العضوية5
الابراج : السمك

عدد المساهمات : 2652
نقاط التميز : 3655
تاريخ التسجيل : 26/09/2013

قصة رد: قصه وعبره.....

مُساهمة من طرف اميرة الورد في الإثنين أكتوبر 13, 2014 12:17 am

قصه العابد والشجرة ****************** قد تكون القصة حقيقيه او تخيليه ولكن المهم ان معناها عميق" يحكــــي أنه .. كان في بني إسرائيل رجل عابد فجاءه قومه وقالوا له : إن هناك قومًا يعبدون شجرة ويشركون بالله فغضب العابد غضبًا شديدًا وأخذ فأسًا ليقطع الشجرة وفي الطريق قابله إبليس في صورة شيخ كبير وقال له : إلى أين أنت ذاهب ؟ فقال العابد : أريد أن أذهب لأقطع الشجرة التي يعبدها الناس من دون الله . فقال إبليس : لن أتركك تقطعها وتشاجر إبليس مع العابد فغلبه العابد وأوقعه على الأرض فقال إبليس : إني أعرض عليك أمرًا هو خير لك فأنت فقير لا مال لك فارجع عن قطع الشجرة وسوف أعطيك عن كل يوم دينارين فوافق العابد . وفي اليوم الأول أخذ العابد دينارين وفي اليوم الثاني أخذ دينارين ولكن في اليوم الثالث لم يجد الدينارين فغضب العابد وأخذ فأسه وقال : لابد أن أقطع الشجرة . فقابله إبليس في صورة الشيخ الكبير وقال له : إلى أين أنت ذاهب ؟ فقال العابد : سوف أقطع الشجرة فقال إبليس : لن تستطيع وسأمنعك من ذلك فتقاتلا فغلب إبليسُ العابدَ وألقى به على الأرض فقال العابد : كيف غلبتَني هذه المرة ؟! وقد غلبتُك في المرة السابقة ! فقال إبليس : لأنك غضبتَ في المرة الأولى لله تعالى وكان عملك خالصًا له فأمَّنك الله مني أمَّا في هذه المرة فقد غضبت لنفسك لضياع الدينارين فهزمتُك وغلبتُك .
















۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩ توقيعي ۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩
لا تسألني عن الندى فلن يكون ارق من صوتك ولا تسألني عن وطني فقد اقمته بين يديك ولا تسألني عن اسمي فقد نسيته عندما احببتك
avatar
صمتي شموخي
عضو موهوب
عضو موهوب

مزاجي لهذا اليوم :
الجنسية :
ااوسمتي :









رقم العضوية61
الابراج : الاسد

عدد المساهمات : 2888
نقاط التميز : 4012
تاريخ التسجيل : 04/08/2014

قصة رد: قصه وعبره.....

مُساهمة من طرف صمتي شموخي في الخميس أكتوبر 16, 2014 11:43 pm


لصندوق الذهبي

عاقب أب ابنته ذات الأعوام الأربعة لأنها أفسدت لفة من ورق التغليف المذهّب. وقد ثارت ثائرة الأب عندما حاولت الطفلة تزيين صندوق كانت تريد وضعه تحت شجرة الميلاد. ومع ذلك أحضرت الطفلة الصندوق إلى أبيها صباح اليوم التالي وقالت له: هذا لك يا أبي!
أحس الأب بالحرج وندم على رد فعله المتسرع لكن سرعان ما اشتعل غضبه عندما تبين له أن الصندوق كان فارغا!
فصرخ في الطفلة: ألا تعرفين انك عندما تقدمين إلى شخص ما علبة فانه يفترض أن يكون هناك شيء ما داخلها؟
نظرت الطفلة الصغيرة إلى والدها والدموع تترقرق في عينيها وقالت: أبي .. انه ليس فارغا. فقد أودعت فيه قبلاتي لك"!
في تلك اللحظة أحس الأب بالانسحاق. طوّق الصغيرة بذراعيه واحتضنها وضمّها إلى صدره متوسلا منها السماح!
ويقال بأن الرجل ظل يحتفظ بذلك الصندوق الذهبي بجانب سريره لسنوات طوال، وكلما أحس بالإحباط كان يعمد إلى الصندوق فيخرج منه تلك القبلات المتخيلة ويتذكر حب تلك الطفلة التي كانت قد وضعته هناك.
وفي الحقيقة فإن كلا منا نحن البشر ُأعطي صندوقا ذهبيا مملوءا بحب غير مشروط وقبلات من أطفالنا وأفراد عائلاتنا وأصدقائنا ومعارفنا. وليس بوسع إنسان أن يمتلك ما هو أغلى أو اثمن من ذلك الحب.
avatar
ذوالفقار علي
مشرف مميز
مشرف مميز

مزاجي لهذا اليوم :
الجنسية : العراق
ااوسمتي :


















رقم العضوية10
الابراج : الحمل

عدد المساهمات : 2170
نقاط التميز : 3147
تاريخ التسجيل : 28/09/2013

قصة رد: قصه وعبره.....

مُساهمة من طرف ذوالفقار علي في الثلاثاء نوفمبر 04, 2014 1:32 pm

رحله فى الذاكره
.........................
ظل طويلا يبحث عن حل لمسح بعض الذكريات المؤلمه من داخل عقله ولكنه لم يتمكن من ذلك ........ وبعد عناء طويل اخترع اله تمكنه من الدخول الى ذاكرته والتحكم بها ...... ووضع المجسات على راسه واستلقى على ظهره وبدأت عمليه الادخال ........ وجده نفسه داخل مكتبه كبيره جدا وقد انعدمته منها الالوان ولم يبقى سوى اللون الرمادى وكان بالكاد يستطيع ان يرى امامه من العتمه والضباب الذى ملئ ارجاء المكان وكان الجو باردا .......... تحسس بيده حتى وجد شمعه فاشعلها لتضيئ له المكان ويتدفئ بنارها ولكنه تفاجأ بشئ مكتوب على الشمعه وهو (الامل) فعاده الوان المكان الرجوع واصبح الجو دافئا فشرد بذهنه قليلا وتابع البحث عن الذكريات التى يريد التخلص منها .......... وجد مجموعه رفوف مكتب عليها الطفوله واخرى المدرسه والبيت والجامعه والعائله والاصدقاء ....الخ ...... اخذ بضع الملفات من هنا ومن هناك واخذ ينتقى بعض الذكريات وجلس على المكتب ووضع شمعه الامل وبدأ بتصفح الملفات التى اخذها ........ وغرق فى القراءه والنظر الى صور الذكرايات تاره يبتسم وتاره يضحك وتاره اخرى يزرف الدموع ........ وقرر ان يختار بعض الذكريات لمسحها ولكن كلما يختار بعض الملفات ويقرأها يرجعها الى مكانها لانه لم يستطيع ان يمسحها وعندما يتطلع عليها يجد نفسه اما ان يبتسم او يضحك او يأخذ بعض الملاحاظات وتكون درسا له وجد ذكريات كثيره كان يريد التخلص منها لكنه وجد انها رغم قساوتها سيهون عليه مسحها حتى لو كانت مؤلمه جدا ............ ظل وقت طويل جدا فى القراءه والتصفح والبحث عن ذكريات غائبه حتى انقشع الضباب وباتت ذاكرته كلها امامه واضحه وبعد تفكير طويل اخذ نفسا عميقا وابسم وهو ينظر الى ارجاء المكان وتجول للمره الاخيره .......... وقرر مغادره المكان وترك شمعه الامل مضاءه دائما 
















۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩ توقيعي ۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩
و لولا الهوى ما ذلّ في الأرض عاشـــــــق ولـكـن عـزيـز الـعـاشـقـيـن ذلـيل
avatar
عيون المها
مشرفة مميزة
مشرفة مميزة

مزاجي لهذا اليوم :
الجنسية :
ااوسمتي :












رقم العضوية36
الابراج : الحمل

عدد المساهمات : 1380
نقاط التميز : 2053
تاريخ التسجيل : 07/01/2014

قصة رد: قصه وعبره.....

مُساهمة من طرف عيون المها في الأربعاء نوفمبر 05, 2014 1:01 am

يحكى أنه في زمن من الأزمان وضع الله سر قدر أهل قرية مع رجل صالح فيها ليكرمه ويجعله عزيزاً بينهم ، فجاء شاب يبلغ من العمر 20 عاماً وسأله عن قدره فقال له الرجل الصالح :" ستحكم هذه القرية ، وستنطلق بعدها لتحكم البلاد كلها".

فرح الشاب بهذا وقرر أن يتوقف عن العمل .. فمستقبله مضمون حاكماً للبلاد فلماذا التعب إذن؟

سقط حاكم المستقبل في بحور اللهو والشرب حتى ساعات الصباح كل يوم ... وهو يعود لمنزله وتقول له أمه : " ماذا تفعل يا بني بنفسك؟"..

فيجيبها : " أريد أن ألعب وأستمتع قبل أن تأتي مسؤوليات الحاكم لي في المستقبل فلا أجد وقتاً لهذا".

مرت السنوات ... ودخل الشاب في سن الأربعين وهو مدمن على الشرب واللعب واللهو ولا يتقن صنعة ... أصابه المرض وارتمى في الفراش فعلم أن موته اقترب فطلب أن يأتوا له بالرجل الصالح الذي يخبر الناس قدرهم.

فجاء الرجل الصالح ونظر للشاب بحزن .. فقال له : " ليشفيك الله"..

فقال له المريض : " أنت رجل كاذب محتال ، لم أصبح حاكماً للبلاد".

فأجابه الصالح : " لقد كان قدرك فعلاً أن تصبح حاكماً للبلاد ، لكن القدر ليس هدية وينتهي الأمر ... إن القدر يحتاج لعمل ويحتاج لجهد كي يتحقق فالله تعالى وضع نتيجة لكل عمل وأنت لو استمريت بجهدك وإخلاص لقريتك بعملك النزيه لكنت حاكماً لها ولطالبت القرى المجاورة بك أن تديرها بسبب أخلاقك لكنك تخليت عنها فتغير قدرك".

الحكمة : إن المتحججين على فشلهم بالقدر لا يدركون معنى قوله تعالى : " إِنَّ اللَّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنفُسِهِمْ"...إن القدر نتيجة لأعمالنا فالله تعالى وضع نتيجة لكل عمل .. ونحن من نختار العمل فتكون النتيجة المقدرة من الله تعالى ، فمن يفعل الصحيح يجد قدراً جميلاً صحيحاً ومن يفعل الخطأ يجد قدراً يعاقبه.
avatar
ذوالفقار علي
مشرف مميز
مشرف مميز

مزاجي لهذا اليوم :
الجنسية : العراق
ااوسمتي :


















رقم العضوية10
الابراج : الحمل

عدد المساهمات : 2170
نقاط التميز : 3147
تاريخ التسجيل : 28/09/2013

قصة رد: قصه وعبره.....

مُساهمة من طرف ذوالفقار علي في الجمعة ديسمبر 19, 2014 6:54 am

قصة رائعة عن صفة يفتقدها الكثيرون منا.....
=========================
تنازع الهدهد والغراب على حفرة ماء
كل منهما يدعي أن الحفرة له, واختصما
ولم يستطيعا حل الخلاف بينهما, وبعد نزاع طويل
اتفقا على أن يحتكما إلى قاضي الطير, فذهبا إليه وسردا له قصتهما
فطلب منهما البينة -مَن يملك البينة تكن له الحفرة- فنظرا لبعضهما, والتزما الصمت ...
وعندما طال صمتهما, علم القاضي بأن لا بينة لواحد منهما, فما كان من القاضي إلا أن حكم بالحفرة للهدهد.
فقال له الهدهد متعجباً: لمَ حكمت لي بالحفرة ؟!.
فرد القاضي قائلاً: لقد اشتهر عنك الصدق 
حتى ضربوا فيك الامثال فقالوا " أصدق من هدهد".
فسكت الهدهد للحظة, ثم قال: إن كان كما قلت فإني والله لست ممن يشتهر بصفة ويفعل خلافها، هذه الحفرة للغراب ...
.
.
فمن منـّـا من هـو مثــل هذا الهــدهـــد ... ؟
















۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩ توقيعي ۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩
و لولا الهوى ما ذلّ في الأرض عاشـــــــق ولـكـن عـزيـز الـعـاشـقـيـن ذلـيل
avatar
ذوالفقار علي
مشرف مميز
مشرف مميز

مزاجي لهذا اليوم :
الجنسية : العراق
ااوسمتي :


















رقم العضوية10
الابراج : الحمل

عدد المساهمات : 2170
نقاط التميز : 3147
تاريخ التسجيل : 28/09/2013

قصة رد: قصه وعبره.....

مُساهمة من طرف ذوالفقار علي في الجمعة يناير 09, 2015 9:40 am

جلــس رجــل فــى زاويــة الــمــطـعــم وبـيـده ورقة و قلم
الــعــجــوز . . . ظن انه يكتب رساله لأمه
والمراهقه . . . ظنت انه يكتب رساله لحبيبته
الطفل . . . ظنه يرسم
التاجر . . . ظن انه يتدبر صفقه
الموظف . . . ظن انه يحصى ديونه
كل شخص يفسر تصرفات الاخرين من " زاوية اهتماماته "
وكل شخص يرى الناس " بعين طبعه " " فلا تظلموا احد "
افعل ما انت مقتنع به . . . لانك لن تسلم من كلام الناس على اية حال


















۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩ توقيعي ۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩
و لولا الهوى ما ذلّ في الأرض عاشـــــــق ولـكـن عـزيـز الـعـاشـقـيـن ذلـيل
avatar
ذوالفقار علي
مشرف مميز
مشرف مميز

مزاجي لهذا اليوم :
الجنسية : العراق
ااوسمتي :


















رقم العضوية10
الابراج : الحمل

عدد المساهمات : 2170
نقاط التميز : 3147
تاريخ التسجيل : 28/09/2013

قصة رد: قصه وعبره.....

مُساهمة من طرف ذوالفقار علي في الجمعة مارس 13, 2015 10:34 am


مات والده
ولم يأتِ احد ليمشي في جنازته…
فجره ابنه الى الصحراء ليدفنه..
فرآه اعرابي يرعى الغنم..
فاقبل عليه.. وسأله اين الناس؟
لم تدفن اباك وحدك؟
فما شاء الابن ان يفضح اباه..
وظل يردد: لا حول ولا قوة الا بالله.

فهم الاعرابي.. ومد يده يساعد الابن ليدفن اباه..
ثم رفع يده الى السماء وظل يدعو في سره..
ثم ترك الابن وغادر الى غنمه..
وليلتها.. حلم الابن بأبيه.. ورآه ضاحكا مستبشرا
في الفردوس الاعلى.. فتساءل من الدهشة:
ما بلغك يا ابي هذه المنزلة؟ فقال: ببركة دعاء الاعرابي.
واصبح الابن يبحث عن الاعرابي في لهفة..
ومشط الصحراء كلها حتى وجده.. فامسك بتلابيبه يصيح:
سألتك بالله ما دعوت لوالدي على قبره؟
فقد رأيته في الفردوس الاعلى..
هنا.. اجابه الاعرابي: يا ولدي..
لقد دعوت الله دعوة العبد الذليل.. وقلت له:
اللهم.. اني كريم.. اذا جاءني ضيف اكرمته..
وهذا العبد ضيفك.. وانت اكرم الاكرمين!!
إذن ليست الذرية.. وليست الاموال..
وليست كثرة الاعمال الصالحة.. فقط
انما هي صدق العهد مع الله..
من اي باب تشاء.. وبأي عمل تتقن
قال الحسن البصري رحمه الله:-
( تواصلوا مع أصحابكم فالصاحب الوفيّ مصباح مضيء ، قد لا تدرك نُوره إلا إذا أظلمت بك الدنيا)
اللهم ارزق اصحابي واحبابي من الخير اوفره ومن العفو اعظمه ومن العمر اجمله...
اللهم اكتب لنا محو الذنوب وستر العيوب ولين القلوب وتفريج الهموم وتيسير الامور
،، اللهم امين ،،
المضافين عندي فردآ فردآ من :
أخوان وأقارب واصحاب وزملاء وأحباء وكل شخص تربطه بي علاقة أخوية ومحبة بالله ..
أسأل الله القادر المقتدر ،الذي فجر الماء من الحجر ,وجعل في ألأفاق أيات وعبر ,أن يمن عليكم بعافية ما بعدها ضرر وأن يرزقكم نعيمآ ما بعده كدر وأن يجمعكم ووالديكم واولادكم ومن تحبون بجوار خير البشر ,في مقعد صدق عند مليك مقتدر ........ اذكروني بدعوة في ظهر الغيب لعلكم تكونون اقرب الى الله مني 


















۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩ توقيعي ۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩
و لولا الهوى ما ذلّ في الأرض عاشـــــــق ولـكـن عـزيـز الـعـاشـقـيـن ذلـيل
avatar
لؤلؤة
مشرفة مميزة
مشرفة مميزة

مزاجي لهذا اليوم :
الجنسية :
ااوسمتي :



















رقم العضوية25
الابراج : الجدي

عدد المساهمات : 4495
نقاط التميز : 5409
تاريخ التسجيل : 09/11/2013

قصة رد: قصه وعبره.....

مُساهمة من طرف لؤلؤة في الأحد مارس 15, 2015 9:22 am

حقيقى قصة رائعة ودعاء اروع كعادتك اخى لاتنشر الا الرر الحسان سلمت يداك لنا وسلمت نبراسا مضيئا

















۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩ توقيعي ۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩
لاتتردد في العودة إلى الله مهما لوثتك الخطايا والذنوب..
فالذي سترك وأنت تحت سقف المعصية ,لن يفضحك وأنت تحت جناح التوبة

avatar
لؤلؤة
مشرفة مميزة
مشرفة مميزة

مزاجي لهذا اليوم :
الجنسية :
ااوسمتي :



















رقم العضوية25
الابراج : الجدي

عدد المساهمات : 4495
نقاط التميز : 5409
تاريخ التسجيل : 09/11/2013

قصة رد: قصه وعبره.....

مُساهمة من طرف لؤلؤة في الأحد مارس 15, 2015 9:27 am

قصة جميلة

يحكى أن فتى كسولا يدعى هانز كان يرعى الأغنام رغما عنه و في أحد الأيام كان يفكر و يقول " لو أن لي زوجة ترعى الأغنام بدلا عني حتى لا يضيع شبابي في العمل أريد أن أستثمر شبابي في الراحة و الاستمتاع بالسرير"

فتقدم لخطبة ابنة الجيران و كانت مشهورة بالكسل مثله ففرح أهلها أن أحدا جاء يخطبها و من الذي جاء يخطبها ! إنه هانز الكسول و كما يقول المثل (طنجرة و لقيت غطاها) . تزوج هانز إلزا و عاشا في بيت صغير و أخذت إلزا ترعى الأغنام كل يوم و في أحد الأيام خرج الزوج مع زوجته لرعي الغنم و ليس ذلك لأنه صار نشيطا و لكن لأنه تعب من النوم فأراد أن يخرج و يتعب قليلا حتى يحس بطعم النوم بعد التعب، فلمعت في ذهن الزوجة فكرة ذكية فقالت "لماذا يا زوجي العزيز لا نبيع هذه المعزات و نشتري بدلا منها خلية نحل من جارنا ؟" فقال لها " يالك من زوجة ذكية ! حقا إنك رائعة أليس النحل أفضل؟ يخرج كل يوم ليجمع الرحيق دون أن نخرج معه و نتعب أنفسنا و يعود في المساء و معه عسل كثير و ما علينا سوى أن نأخذ هذا العسل" فأضافت الزوجة " بالإضافة إلى ذلك فالعسل سهل التخزين أما الحليب فسريع الفساد".

فذهبا إلى الجار و بادلاه العنز بالخلية و قد قبل الجار ذلك عن طيب خاطر. و أمضيا ليلهما و نهارهما على سريرهما يرتاحان و وضعا فوق السرير رفا فوقه جرة عسل و بجانب السرير وضعا عصى ليتناولا الجرة بسهولة أن يحتاجا للنهوض من الفراش, و في أحد الأيام قال هانز لإلزا " النساء يطيب لهن أكل الحلوى كثيرا و أظن أنك قد أجهزت على العسل كله بدوني" فقالت له زوجته " ما رأيك أن نبيع من هذا العسل و نشتري عنزة ثمن نبيع من حليبها و نشتري بقرة و هذكا حتى يصير لدينا ما يكفينا الحاجة "فقال لها " نعم إنها فكرة رائعة و لكننا نحتاج إلى من يرعاها فنحن لن نضيع أثمن أوقاتنا في العمل!" فقالت إلزا " ما رأيك أ، ننجب طفا ؟" فقال لها " أجل هذا أفضل حل " فقالت له " و كيف به إذا عصاك و لم يسمع كلامك ؟ أو لو كان كسولا لا يحب العمل؟ فقال لها " سأهوي على رأسه بهذه العصى هكذا" و رفع العصى فارتطمت بجرة العسل و سقطت فانكسرت و سكب العسل منها على الأرض. فما كان منهما إلا أن قالا في برود " لقد ارتحنا من هم الماشية و ارتحنا من هم الابن العاصي , لقد كانت هذه صدمة أتعب أعصابنا هيا بنا ننام لنرتاح من هذه الصدمة".
















۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩ توقيعي ۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩
لاتتردد في العودة إلى الله مهما لوثتك الخطايا والذنوب..
فالذي سترك وأنت تحت سقف المعصية ,لن يفضحك وأنت تحت جناح التوبة

avatar
اميرة الورد
مشرفة مميزة
مشرفة مميزة

مزاجي لهذا اليوم :
الجنسية :
ااوسمتي :

















رقم العضوية5
الابراج : السمك

عدد المساهمات : 2652
نقاط التميز : 3655
تاريخ التسجيل : 26/09/2013

قصة رد: قصه وعبره.....

مُساهمة من طرف اميرة الورد في السبت مارس 21, 2015 8:28 am

[size=13][size=32]سر النافذة ؟ قيل له فلان ( ولده المتوسط ) . فلم يتمالك الوالد أعصابه فتناول عصا غليظة من الأرض وأقبل على ولده يشبعه ضربا...أخذ الطفل يبكي ويصرخ وبعد أن توقف الأب عن الضرب جرّ الولد قدميه إلى فراشه وهو يشكو الإعياء والألم فأمضى ليله فزعا... 



أصبح الصباح وجاءت الأم لتوقظ ولدها, فرأت يداه مخضرّتان فصاحت في الحال وهبّ الأب إلى حيث الصوت وعلى ملامحه أكثر من دهشة! وقد رأى ما رأته الأم...فقام بنقله إلى المستشفى وبعد الفحص قرر الطبيب 
أن اليدين متسممتان وتبين أن العصا التي ضرب بها الطفل كانت فيها مسامير قديمة أصابها الصدأ, لم يكن الأب ليلتفت إليها لشدة ما كان فيه من فورة الغضب, مما أدى ذلك إلى أن تغرز المسامير في يدي الولد وتسرّب السمّ إلى جسمه فقرر الطبيب أن لا بدّ من قطع يدي الطفل حتى لا يسري السم إلى سائر جسمه فوقف الأب حائرا لا يدري ما يصنع وماذا يقول؟؟؟ 



قال الطبيب: لا بدّ من ذلك والأمر لا يحتمل التأخير فاليوم قد تقطع الكف وغدا ربما تقطع الذراع وإذا تأخّرنا ربما اضطررنا أن نقطع اليد إلى المرفق ثم من الكتف, وكلما تأخّرنا أكثر تسرب السم إلى جسمه وربما مات 


لم
يجد الأب حيلة إلا أن يوقّع على إجراء العملية فقطعت كفي الطفل وبعد أن أفاق من أثر التخدير نظر وإذا يداه مقطوعتان فتطلّع إلى أبيه بنظرة متوسلة وصار يحلف أنه لن يكسر أو يتلف شيئا بعد اليوم شرط أن يعيد إليه يديه, لم يتحمل الأب الصدمة وضاقت به السُبُل فلم يجد وسيلة للخلاص والهروب إلا أن ينتحر, فرمى بنفسه من أعلى المستشفى وكان في ذلك نهايته 


فجاء الشاعر عدنان عبد القادر أبو المكارم ليصوغ قصته في قالب شعري 


كســـــر الغــلام زجــــــاج نافــذة الـــــــبنا ... من غير قصــــــــد شـــأنه شـــــأن البشـر 

فأتــــــــاه والــده وفي يــده عصـــــــــــــــا ... غـــضبان كـــالليث الجســــــــــــــور إذا زأر 

مســــــك الغـــــلامَ يدق أعظــــــم كفــــه ... لــــم يبق شيئــــاً في عصــــــاه ولـــم يذر 

والطفـــــل يرقـص كالذبيـــــح ودمعــــــــــه ... يجــــــري كجـــــري السيل أو دفق المطـر 


نام الغــــــــلام وفي الصبـــــاح أتت لـــــــه ... الأم الـــرؤوم فأيقظـــــته على حــــــــــــذر 

وإذا بكفيـــــــه كغصـــــــــن أخضــــــــــــــر . . صرخــــــت فجــاء الزوج عــــاين فانبهـر 

وبلمحـــــــــــة نحــــو الطـــبيب سعى بـه ... والقــــلب يرجــــف والفـــؤاد قـــد انفطـــــر 

قــــال الطــــبيب وفي يديــــه وريقــــــــــة ... عجّــــــــلْ ووقّـــــعْ هـــاهـنا وخــــــذ العبر 


كف الغــــــــــــلام تســـممت إذ بالعصـــــا ...صــــدأ قــديم في جـــــوانبها انتشــــر 

في الحــــــــــال تقطــــع كفــه من قبل أن ... تســـــــــــري الســموم به ويزداد الخطـــ
ر

نادى الأب المسكـــــين واأسفــــــي على ... ولــــدي ووقّـــــــــعَ باكـــــــــيا ثم استتـــر 

قطــــــــع الطبيب يديــــه ثم أتى بــــــــــه ... نحـــــــو الأب المنهــــــار في كف القـــــدر

قــــــــال الغــــــــــــلام أبي وحـــــق أمـي ... لا لن أعــــــود فــــــــرُدََّ مـــــا مني انبتـــر


شُـــــدِهَ الأب الجـــــاني وألقى نفســــــه ... مــن سطـــح مستشفىً رفيــــعٍ فــانتحر
[/size][/size]
















۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩ توقيعي ۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩
لا تسألني عن الندى فلن يكون ارق من صوتك ولا تسألني عن وطني فقد اقمته بين يديك ولا تسألني عن اسمي فقد نسيته عندما احببتك
avatar
صمتي شموخي
عضو موهوب
عضو موهوب

مزاجي لهذا اليوم :
الجنسية :
ااوسمتي :









رقم العضوية61
الابراج : الاسد

عدد المساهمات : 2888
نقاط التميز : 4012
تاريخ التسجيل : 04/08/2014

قصة رد: قصه وعبره.....

مُساهمة من طرف صمتي شموخي في الثلاثاء مارس 31, 2015 10:12 pm

avatar
اميرة الورد
مشرفة مميزة
مشرفة مميزة

مزاجي لهذا اليوم :
الجنسية :
ااوسمتي :

















رقم العضوية5
الابراج : السمك

عدد المساهمات : 2652
نقاط التميز : 3655
تاريخ التسجيل : 26/09/2013

قصة رد: قصه وعبره.....

مُساهمة من طرف اميرة الورد في الخميس أبريل 02, 2015 10:52 am

يجود علينا الأكرمون بمالهم ونحن بمال الأكرمين نجود

.

قصة هذا البيت الشعري الفريد:

استدعى أحد الولاة طائفة من العلماء والشعراء في يوم عيد لزيارته، فصادفهم‫#‏أعرابي‬ يحمل على كتفه جرة ليملأها من الماء، فلما رآهم تبعهم حتى وقفوا بين يدي الوالي، وبعد أن قام الوالي بتكريمهم، التفت إلى الأعرابي وقال له: ما حاجتك؟ فأنشد الأعرابي قائلاً:

ولما رأيت القوم شدوا رحالهم إلى بحرك الطامي أتيت بجرتي

فقال له الوالي: أحسنت، وأمر رجاله أن يملؤوا جرته بالمال، وبعد أن خرج من عنده قام بتوزيع ذلك المال على الفقراء والمحتاجين، وبلغ ما فعله إلى الوالي فاستدعاه وسأله عن سبب فعلته، فقال الأعرابي:

يجود علينا الخيرون بمالهم ونحن بمال الخيرين نجود

فأعجب الوالي بجوابه وأمر أن تملأ جرته بالمال عشر مرات.

فقال ‫#‏الأعرابي‬: الحمد لله رب العالمين، إن الحسنة بعشر أمثالها.
















۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩ توقيعي ۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩۩
لا تسألني عن الندى فلن يكون ارق من صوتك ولا تسألني عن وطني فقد اقمته بين يديك ولا تسألني عن اسمي فقد نسيته عندما احببتك

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء فبراير 20, 2018 3:51 pm