نفرش ورود الحب والاعتزاز لكل اسرة مملكة القلوب من كل بقاع اوطاننا العربيه الشقيقه


::: الجار السارق :::

شاطر
avatar
عيون المها
مشرفة مميزة
مشرفة مميزة

مزاجي لهذا اليوم :
الجنسية :
ااوسمتي :












رقم العضوية36
الابراج : الحمل

عدد المساهمات : 1380
نقاط التميز : 2053
تاريخ التسجيل : 07/01/2014

لحظة ::: الجار السارق :::

مُساهمة من طرف عيون المها في السبت أكتوبر 25, 2014 4:22 pm


::: الجار السارق :::

كان أبي شيخاً كبيراً لم ينجب وبعد مدة رزق ابي بي وكان أبي دائماً ما يفكر في مستقبلي ويقول أنا رجل كبير وزوجتي كذلك فمن سيتولى ابني بالرعاية بعد وفاتي...!
يقول ذات ليلة كانت المنازل من طين وكانت فترة سقوط أمطار...
فدق الباب رجلاً وكان أبي متكئاً فإذا هو جارنا قد هدم المطر كل بيته وكان يطلب المساعدة فأخرج أبي صرةً من تحت المخدة وأعطى الجار نصفها ثم أعاد الباقي تحت المخدة والجار ينظر إلى مكان الصرة..
فقال الجار في نفسه : كيف أستطيع أن آخذ باقي المال دون أن يعرف جاري بذلك..؟
ففكر في نفسه وخطط ولم يعلم ..
{أن كل الأفكار تحت نظر الجبار }
فقال في نفسه : إذن سأخرج الولد الصغير خارج البيت فإذا سمعت الأم صراخه ستخرج لأخذه ثم أدخل وأقتل الأب وأسرق المال..
ففعل ما أراد وأخرج الطفل خارج المنزل فلما تساقط المطر سمعت الأم صراخ طفلها خارج المنزل في أقصى المزرعة فقالت لزوجها : إن ابني يصرخ خارج المنزل فكيف خرج وهو صغير لآيستطيع المشي تعال معي لنأخذه
فقال الزوج : أذهبي وأتي به قالت : لا ، أنا أشعر أن في الأمر شيء !! إن ا بني لايستطيع المشي فكيف خرج..؟
وأصرت على زوجها ليخرج معها والمطر يتساقط فلما خرجا ،
دخل الجار يريد سرقة الصرة ووجدا الزوجين الطفل في أقصى المزرعة فعادا للمنزل فإذا المنزل قد سقط سقفه وتهدم فقالوا : إن من أخرج الطفل هم الملائكة حتى لا نموت في البيت ، وباتا الليل عند أحد جيرانهم فلما كان الصباح حدثت المفاجأة {عندما ذهبوا للمنزل لأخذ أمتعتهم وجدوا الجار قد مات في المنزل وهو ممسك بصرة المال التي أراد سرقتها..}
فسبحان الله ..!
خطط وتجبر فلما بلغ أعلى جبروته قصم الله ظهره..




avatar
عيون المها
مشرفة مميزة
مشرفة مميزة

مزاجي لهذا اليوم :
الجنسية :
ااوسمتي :












رقم العضوية36
الابراج : الحمل

عدد المساهمات : 1380
نقاط التميز : 2053
تاريخ التسجيل : 07/01/2014

لحظة رد: ::: الجار السارق :::

مُساهمة من طرف عيون المها في السبت أكتوبر 25, 2014 4:24 pm


ﻴﻒ ﺍﺳﺘﻄﺎﻉ ﺍﻻﺏ ﺍﻥ ﻳﻐﺮﺱ ﻣﺤﺒﺔ ﺍﻟﺼﻼﺓ ﻓﻲ ﻗﻠﺐ ﺍﺑﻨﻪ ﻳﺤﻜﻲ ﺃﻥ ﺭﺟﻼ ﻋﻨﺪﻫﻢ ﻣﻤﻦ ﺃﺳﻠﻤﻮﺍ ﻓﻲ ﻓﺮﻧﺴﺎ ﻟﻪ ﺍﺑﻦٌ ﻋﻤﺮﻩ ﺳﺖ ﺳﻨﻮﺍﺕ ، ﻭﺣﻴﻨﻤﺎ ﻗﺮﺏ ﺫﻛﺮﻯ ﻳﻮﻡ ﻣﻴﻼﺩﻩ ﺍﻟﺴﺎﺑﻊ ﺩﻋﺎ ﺍﻻﺏ

ﺯﻣﻼﺀ ﺍﺑﻨﻪ ﻟﺒﻴﺘﻪ ﻣﻦ ﺩﻭﻥ ﺃﻥ ﻳﺨﺒﺮ ﺍﻻﺑﻦ ﺑﺄﻱ ﺷﻲ .. ﻓﻠﻤﺎ ﺃﺗﻮﺍ ﻋﻨﺪﻩ ﻭﻛﻞ ... ﻭﺍﺣﺪ ﻣﻌﻪ ﻫ...ﺪﻳﺔ ﻻﺑﻨﻪ ،،

ﺭﺁﻫﻢ ﺍﻻﺑﻦ ﻓﺘﻌﺠﺐ ﻛﺜﻴﺮﺍ ﻭﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻳﻌﻠﻢ ﺃﻥ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻫﻮ ﻳﻮﻡ ﻣﻴﻼﺩﻩ ، ﻓﺴﺄﻝ ﻭﺍﻟﺪﻩ ﻭﻗﺎﻝ .. 

ﻳﺎ ﺃﺑﻲ ﻟﻤﺎﺫﺍ ﺍﻟﺒﻴﺖ ﻣﻤﺘﻠﺊ ﺑﺰﻣﻼﺋﻲ ﻭﻣﻌﻬﻢ ﻛﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻬﺪﺍﻳﺎ ؟ ﻓﺄﺟﺎﺑﻪ ﺍﻻﺏ ..... ﻭﻗﺎﻝ :

ﻳﺎﻭﻟﺪﻱ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻫﻮ ﻳﻮﻡ ﺑﻠﻮﻏﻚ ﺍﻟﺴﻨﺔ ﺍﻟﺴﺎﺑﻌﺔ ﻣﻦ ﻋﻤﺮﻙ ﻭﻫﻮ ﺍﻟﻌﻤﺮ ﺍﻟﺬﻱ ﺳﺘﺒﺪﺃ ﻓﻴﻪ ﺑﺎﻟﺼﻼﺓ ﻟﺮﺏ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﻦ

.. ﻓﺎﻟﻴﻮﻡ ﻫﻮ ﺃﻭﻝ ﻳﻮﻡ ﺳﺘﺼﻠﻲ ﻓﻴﻪ ﻭﻟﺬﻟﻚ ﺟﺎﺀ ﺃﺻﺪﻗﺎﺋﻚ ﻳﻬﻨﻮﻧﻚ ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﺨﻴﺮ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮ ﺍﻟﺬﻱ ﺳﺘﻘﺪﻡ ﻋﻠﻴﻪ ،،

ﻓﺘﺄﺛﺮ ﺍﻻﺑﻦ ﺗﺄﺛﺮﺍ ﺷﺪﻳﺪﺍ ﻭﻭﻗﻊ ﻓﻲ ﻧﻔﺴﻪ ﺗﻌﻈﻴﻢ ﻭﻣﺤﺒﺔ ﺍﻟﺼﻼﺓ . ﻭﺍﻻﻥ ﺑﻠﻎ ﺍﻻﺑﻦ ﺳﻦ ﺍﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻋﺸﺮ 

ﻭﻟﻢ ﻳﺘﺮﻙ ﻓﺮﻳﻀﺔ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﻣﻨﺬ ﺍﻟﺴﺎﺑﻌﺔ ﻣﻦ ﻋﻤﺮﻩ ﺑﺄﺫﻥ ﺍﻟﻠﻪ ...

ﻓﺴﺒﺤﺎﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﻣﺎﺃﺟﻤﻞ ﺃﺳﻠﻮﺏ ﻭﺍﻟﺪﻩ

ﻭﻛﻴﻒ ﺍﺳﺘﻄﺎﻉ ﺃﻥ ﻳﻐﺮﺱ ﻣﺤﺒﺔ ﺍﻟﺼﻼﺓ ﻓﻲ ﻗﻠﺐ ﺍﺑﻨﻪ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮ ﻣﻦ ﺻﻐﺮﻩ ...

ﻓﺘﻮﺟﻬﻮﺍ ﻳﺎﻣﺴﻠﻤﻴﻦ ﻻﺗﺨﺎﺫ ﺍﻻﺳﺎﻟﻴﺐ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺮﻏﺐ ﺃﻭﻻﺩﻛﻢ ﻭﺑﻨﺎﺗﻜﻢ ﻟﻠﺼﻼﺓ ﺑﺎﻟﺤﻜﻤﺔ ﻭﺍﻻﺳﻠﻮﺏ ﺍﻟﺤﺴﻦ


    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء فبراير 20, 2018 3:49 pm